جديدنا

قصة الدب والثعلب قصص اطفال مصورة 2019

قصص قبل النوم للصغار

قال الثعلب: انه صديقي الذئب يريدني ان اذهب معه الى مشوار فقال الدب: اذن اذهب معه وسأبقى انا هنا في حراسة البيت، وكما فعل في المرة الماضيه، تسلل الى جرة العسل، وفتحها ثم شرب منها حتى شبع ، ثم اغلقها واعادها الى مكانها.

وعندما عاد الثعلب الى البيت، سأله الدب عما تم في مشواره مع الذئب، فقال له لقد قطعنا نصف الطريق في حل مشكلته، وفي المره القدمة سننهي المشكلة تماماً، وبعد يومين اشتاق الثعلب الى طعم العسل، ففعل كما فعل في المرتين السابقتين.

ولكن في هذه المرة شرب الثعلب كل العسل، ولم يتبقى منه شيئاً، وعندما عاد سأله الدب الطيب: الى اين وصلتم في حل مشكلة الذئب؟

فقال الثعلب وهو يلعق فمه متلذذاً بطعم العسل: وصلنا لنهايتها تماماً.
وهنا فاجأه الدب: والعسل ايضا انتهى تماماً، أليس كذلك؟
فقال الثعلب بمكر: ماذا تقول؟ لا ادري عن اي شيء تتحدث.

فقال الدب: كنت أعرف منذ البداية أنك تخرج من ورائي لتأكل العسل وحدك، ولذلك فأنا لست بحاجه الى صداقتي بك.

قصص مصورة للاطفال

فتح الثعلب الباب ووقف قليلاً بالخارج وكأنه يتحدث الى أحد، ثم عاد للدب، فسأله الدب: من كان يطرق الباب يا صديقي؟، فقال الثعلب خادعاً للدب: إنه احد اصدقائي جاء لزيارتي، صديقي النمر، قال الدب: وماذا كان يريد منك ذو الجلد المخطط؟، أكمل الثعلب كذبه: جاء لدعوتي الى حفل زفاف أخيه؛ فقال الدب: أذن لا مانع أن تذهب الى حفل زفاف أخو صديقك وسأظل أنا هنا لحراسة البيت.

خرج الثعلب وأغلق الباب وراءه بإحكام، ثم تسلل الى تجويف الشجرة حيث توجد جرة العسل، ثم اخرج جرة العسل وشرب منها حتى شبع، ثم اغلقها واعادها مكانها، وذهب للتنزه، ثم عاد الى البيت، فسأله الدب عن حفل زفاف اخو صديقه، فأجاب الثعلب الكاذب انه كان جيد.

ومضت عدة أيام، واشتاق الثعلب لطعم العسل، فقال للدب: هناك طرق على الباب، سأنهض لأرى من الطارق، ولم يكن أحد في الخارج، لكن الثعلب فتح الباب وخرج وكأنه يتحدث الى شخص ما بالخارج، وعندما عاد، سأله الدب: من الذي كان يطرق الباب يا أحمر الرأس؟.

الفائدة من القصة

الصداقه عهد لا يجوز خيانته، فهي علاقة قيمة يجب علينا أن نؤدي حقها.

قصة الدب والثعلب

كان الدب والثعلب صديقين، وذات يوم اتفق الدب مع الثعلب على الادخار، وبعد عدة أسابيع نجح الاثنان في ادخار مبلغ كبير من المال، وفكرا ان يشتريا بهذا المال جرة من عسل النحل، وبالفعل ذهبا الى السوق واشتريا جرة عسل كبيرة وعادا بها الى المنزل.
قال الدب: العسل لذيذ جداً، هيا بنا نفتح الجرة ونأكل منها قدر قليل، صرخ الثعلب باستنكار: كلا فنحن لم نشتريه لنأكله.

تساءل الدب في استغراب: ولكن لما اشتريناه اذن يا أحمر الرأس؟ فأجاب الثعلب: اشتريناه لنقدم منه لضيوفنا، وافق الدب على أن لا يأكلا من العسل وأن يتركاه للضيوف، وألا يتذوق أي منهما شيء منه ثم حمل الصديقان العسل، وخبأه في تجويف أحدى الأشجار القريبه من البيت.

ومرت أيام واشتهى الثعلب لان يتذوق طعم العسل، فقرر أن يخدع صديقه الدب الطيب، وعندما كانا يجلسان سوياً داخل البيت، عصفت ريح خفيفه اصطدمت بباب المنزل، فقال المنزل للدب، هناك من يطرق على الباب، سأذهب لأرى من بالباب، قال الدب الطيب: حسناً اذهب لترى من بالخارج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *