جديدنا

المشاكل الزوجية أثناء فترة الحمل وطرف التغلب عليها

حقيقة علمية

والجدير بالذكر أن هناك حقيقة علمية لا يمكن إغفالها إطلاقا وهي تتمثل في أن الرجل لا يشعر بمعني كلمة الأبوة إلا بعد أن يكون قد تمت ولادة الطفل بالفعل ولكن الأم تختلف في ذلك الأمر حيث إننا نجد أن الزوجة منذ اللحظه الأولي التي تعرف فيها أنها قد أصبحت حامل فإننا نجد أنها بكل مشاعرها تتجه إلي الحفاظ علي هذا الجنين بكل ما اتت من قوة .ومن هذا المنطلق نجد أن الزوج قد يجهل هذه الحقيقة فعليا بل أنه لا يشعر بحقيقة شعور الزوجة وبكل التغيرات سواء الفسيولوجية وأيضا لا يدرك حقيقة التغيرات السيكولوجية أيضا التي تمر بيها الزوجة في تلك المرحلة الخطيرة التي تكون بيها ومن هذا المنطلق نجد العديد من المشكلات التي تنشأ بين كل من الزوجين وعلي اقل الأسباب شيوعا .

إكتئاب الحمل

المرأة بكونها حامل وتستعد لإستقبال طفل نجدها تمر بمرحلة من التغيرات والجدير بالذكر أن هذه التغيرات تنعكس بشكل سلبي علي علاقتها بزوجها والذي من جانبة لا يعترف بهذه التغيرات ويكون ذلك عن عمد أو غير عمد لأنه يكون في كثير من الأحيان يجهلها ولا يعرفها .
ومن ناحية أخري ينبغي أن نؤكد علي أن فترة الحمل تكون أكثر الفترات التي يتعرض فيها الزوجين لمجموعة من المشاكل حيث إننا نجد أن هذه المرحلة يتعرض فيها الزوجان لمجموعة من الضغوطات النفسيةالتي تجعلهم غير قادرين علي تحمل بعضهم البعض علي ابسط الأشياء والجدير بالذكر أن الزوجة تتعرض لضغط نفسي حاد ناتج عن اكتسابها لبعض الكيلوجرامات الزائدة في وزنها فإن هذا بالطبع يؤثر عليها تأثير سلبي ويؤثر أيضا في علاقتها بزوجها مما يؤدي لخلق المزيد من التوترات والمشاكل والمشاحنات بينهم .

الإقلال من ممارسة العلاقة الحميمة

مما لا شك فية أن الفصل الأول من الحمل يكون صعب للغاية فيما بين الزوجين وبشكل خاص الزوجة حيث إنها تكون في حالة من القلق والخوف الشديد علي الجنين مما يجعلهافي حالة عزلة شديدة عن الزوج وتحاول بكل الطرق أن تتجنب ممارسة العلاقة الجنسية معه من أجل ما يثير بشكل دائم عن خطوره ممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين في الفترة الحمل وبشكل خاص في الشهور الأولي منه والجدير بالذكر أن عدم الإتصال الجنسي بين كلا الزوجين في هذه المرحلة من شأنه أن يجعل العلاقة بينهم متوتره بشكل كبير وتجعل كل من الزوجين لا يتحمل الأخر ومن هذا المنطلق تحدث الكثير من المشاكل بينهم في خلال هذه الفترة علي الأخص .
الجدير بالذكر ينبغي علي كل من الزوج والزوجة وبالأخص الزوج أن يتفهم ويعي ويدرك خطورة المرحلة التي تمر بيها الزوجة خلال فترة الحمل حيث انه تتعرض لمجموعه من التغيرات السيكولوجية والفسيولوجية يجب علي الزوج أن يكون مدركها وبشكل كامل حتي يستطيع أن يمر كلا الزوجين من هذه المرحلة التي تكون مليئة بالتوترات والمشاكل النفسية أكثر منها مشاكل إجتماعية وصحية ويحاولان تخطي هذه المرحلة بسلام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *