جديدنا

كيفية تعويد الطفل على النوم مبكرًا

كيفية تعويد الطفل على النوم مبكرًا

في الحديث عن كيفية تعويد الطفل على النوم مبكرًا، تجب الإشارة أولًا إلى أنَّ كثيرًا من الدراسات أثبتتْ أنَّ هذه الظاهرة متوارثة بشكل كبير في كثير من العائلات، ولكنَّ هذا لا يمنع أن تكون هناك بعض الطرق التي تساعد على تعويد الطفل على النوم مبكرًا، وفيما يأتي مجموعة من الخطوات حول كيفية تعويد الطفل على النوم مبكرًا:
التحلي بالهدوء
يجب على الأم التي تبحث عن كيفية تعويد الطفل على النوم مبكرًا أن تكون هادئة في حال رفض الطفل النوم مبكرًا، فالمحافظة على الهدوء هو أمر أساسي، مع ضرورة التعامل معه بلطف مع ضرورة التمسك بالموقف أمامه حول مسألة النوم المبكر.
عدم النوم بجانبه
إنَّ من الطرق التي يجب اتباعها لتعويد الطفل على النوم مبكرًا هي عدم تعويده على النوم والأم بجانبه، فبهذه العادة سيصبح التخلص منها صعبًا في المستقبل، بل يمكن تعويده على النوم في ظلِّ ظروف أخرى مثل: قراءة القصص له أو الاستحمام قبل النوم، أي أن تربط الأم موعد نوم الطفل مع تصرف أو سلوك، ومن الضروري أن يشعر الطفل بالأمان حتَّى يشعر بالاسترخاء ويتملكه النوم بسرعة.
اختيارات قبل النوم
إن منح الطفل الإحساس بالاستقلالية، وترك له فرصة اختيار ما يريد قبل النوم كسماع قصة أو تلاوة آياتٍ من القرآن أو دعاء أو ما شابه ذلك من الخيارات المحببة التي يحددها بنفسه بناءً على رغبته.

عدم إضاعة الوقت
إنَّ طلبات الطفل قبل النوم تصبح كثيرة بهدف إبقاء والدته إلى جانبه، فلا يجب على الأم أن تمنحه هذه الفرصة وأن تحاول توجيه تفكيره إلى النوم، وألَّا تترك المجال لإضاعة الوقت، وذلك من خلال جمع طلباته كلِّها قبل النوم، مثل إحضار كأس ماء والذهاب إلى دورة المياه قبل الخلود إلى النوم وغير ذلك.

سرير أكبر
يجب أن يكون السرير مناسبًا لعمر الطفل، فإذا تجاوز الطفل عمر الأربع سنوات يجب نقله إلى سرير أكبر لكي يشعر بأنَّه أكبر سنًّا، وفي هذه الحالة يمكن للأم أن تنتهز الفرصة وأن تخبره بأنَّه أصبح كبيرًا والإنسان في مثل هذا السن يصبح بإمكانه أن يتصرف من تلقاء نفسه كأن يذهب إلى سريره وينام وحده.

تأثيرات قلة النوم

هل تسبب قلة النوم أي أمراض مزمنة؟

بعد الحديث عن كيفية تعويد الطفل على النوم مبكرًا والحديث عن فوائد النوم المبكر للطفل، إنَّ لقلَّة النوم مخاطر كبيرة ينبغي على الإنسان أن يتجنبها بتنظيم نوم الأطفال وتهيئ الظروف السليمة التي تساعد الأطفال على النوم السليم، فمن أبرز تأثيرات ومخاطر قلة النوم عند الأطفال ما يأتي:

تشير الكثير من الدراسات إلى أنَّ قلَّة النوم تزيد من خطورة الإصابة بالأمراض المزمنة، حيث تشير الدراسات إلى أنَّ أغلب المصابين بالأرق كانوا لا يحصلون على النوم الكافي، كما أنَّ لقلة النوم مخاطر الإصابة بكثير من الأمراض، منها: مرض السكري، عدم انتظام ضربات القلب، وارتفاع ضغط الدم.
تؤدي إلى ذبول في بشرة الجسم، وزيادة التجاعيد فيها، وهذا يحدث بسبب زيادة في هرمون الكورتيزول وهو هرمون التوتر الذي يؤثر على مرونة بشرة الإنسان.
تسبب قلة النوم الاكتئاب وهذا ما أشارت إليه دراسات علمية كثيرة.
تؤثر على تفكير الإنسان وأدائه في الحياة، فلن يستطيع الإنسان العمل بالشكل المطلوب بعد في يوم لم ينم في ليلته نومًا كافيًا.
تؤدي إلى تقليل الرغبة الجنسية عند الجنسين وإلى الشعور بالتوتر والإحباط.

آداب النوم عند الأطفال

سنة رسول الله
أبو هريرة
رسول الله
"سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ رَبِّي بكَ وَضَعْتُ جَنْبِي، وَبِكَ أَرْفَعُهُ، إنْ أَمْسَكْتَ نَفْسِي، فَاغْفِرْ لَهَا، وإنْ أَرْسَلْتَهَا فَاحْفَظْهَا بما تَحْفَظُ به عِبَادَكَ الصَّالِحِينَ"

النوم

ما المدة التي يقضيها الإنسان من حياته في النوم؟

يُعرَّف النوم على أنَّه حالة ذهنية يقوم به دماغ الإنسان بشكل طبيعي، وهو حالة من الاسترخاء الطبيعي الموجود عند الكائنات الحية جميعها، ولا يُعدُّ النوم نوعًا من أنواع الغياب عن الوعي وفقدان الإدراك، بل هو تغيير واضح في حالة الوعي.

وقد أشارت أغلب الأبحاث العلمية التي سعتْ إلى تفسير ظاهرة النوم إلى أنَّ النوم ظاهرة طبيعية تمامًا يقوم بها جسد الإنسان من أجل تنظيم الدماغ، وجدير بالذكر إنَّ الإنسان يقضي ثلث حياته في الغالب نائمًا، فهو أساسي لتجديد نشاط الجسد كاملًا، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن النوم عند الأطفال وتحديدًا عن كيفية تعويد الطفل على النوم مبكرًا، كما سيسلط الضوء على تأثيرات قلة النوم وآداب النوم عند الأطفال.

فوائد النوم المبكر للأطفال

هل يحسّن النمو المبكر من نمو الطفل؟

بعد الحديث والتفصيل في كيفية تعويد الطفل على النوم مبكرًا، جدير بالذكر أنَّ للنوم فوائدَ كثيرةً عند الإنسان وخاصة عند الأطفال، فينبغي على الأم أن تحسن ضبط نوم طفلها وذلك بتحديد ساعات نومه بدقِّة، وأن تحرص على عدم سهره وضرورة نوم الطفل باكرًا، فالنوم المبكر عند الأطفال له فوائد جمَّة، ومن أبرز هذه الفوائد:
يعزز النمو السليم ويساعد على بناء جسم سليم من العيوب، حيث إنَّه يحمي جسد الطفل من التشوهات والعيوب كقصر القامة وقلِّة الإدراك وضعف البنية الجسدية.
يزيد من قدرة الطفل على الاستيعاب والتعلم والتفكير، كما أنَّه يساعد على الحفظ بشكل كبير.
يحسِّن النوم المبكر عند الأطفال مزاجَ الطفل، فيبعد عنه التوتر والعصبية ويجعل ردود أفعال الطفل سليمة هادئة.
يكافح السمنة عند الأطفال، خاصة وأنَّه يبعد الأطفال عن الحاجة إلى تناول الطعام بشكل كبير وخاصة الطعام غير الصحي في الليل.
يقوِّي القلب ويحمي من الإصابة بتلف الأوعية الدموية ويحفظ الطفل من الإصابة بكثير من الأمراض كالجلطات والسكتات الدماغية وغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *