جديدنا

مرتكب الكبائر كافر مخلد في النار أصحاب هذا القول هم

مرتكب الكبيرة كافر مخلد في النار أصحاب هذا القول هم

إنّ حكم الشّريعة الإسلاميّة فيمن ارتكب الكبائر أنّه فاسقٌ ضالٌّ وجبت عليه التّوبة النّصوح لله تعالى والعودة عن ذنبه أبداً فمن ارتكب من المسلمين كبيرةً والعياذ بالله يصفه الشّرع الإسلاميّ بالفاسق فشارب الخمر فاسقٌ وتارك الصّلاة فاسقٌ إلّا المشرك فهو كافرٌ حتّى يرجع عن كفره ويتوب لله سبحانه وتعالى فإنّ الشّرك مخرجٌ من الملّة والعياذ بالله أمّا باقي الكبائر فلا تُخرِج من الملّة ولا يعدّ فاعلها كافراً بل فاسقاً ضالّاً عن سبيل الحقّ والهداية لكنّ الخوارج يكفّرون من ارتكب كبيرةً من الكبائر ويقولون أنّه كافر مخلد في النار يوم القيامة ولكن هذا القول غير صحيح أبداً عند أهل العلم والسّنّة وليس له من الشّريعة أصلٌ أو سندٌ صحيح لكن من مات على كبيرةٍ يلقى عذاباً في  النّار يوم القيامة لكنّه لا يخلد فيها بمشيئةٍ وإذنٍ من الله جلّ وعلا فيخرجه الله تعالى منها بعد أن ينال عقابه كاملاً على ما اقترفت يداه من الآثام  ويدخل الجنّة وينعم بها خالداً مخلداً فيها  فمرتكب الكبيرة كافر مخلد في النار أصحاب هذا القول هم الخوارج وقولهم باطلٌ والله أعلم.ii4ii

مرتكب الكبيرة كافر مخلد في النار أصحاب هذا القول هم هذا المقال تحدّث عن مفهوم الكبائر في الشريعة الإسلامية وتحدّث أيضاً عن مرتكب الكبيرة كافر مخلد في النر أصحاب هذا القول هم الخوارج وقولهم باطل و ليس له أصل في الشرع الإسلاميّ.

مفهوم الكبائر

قسّم الفقهاء الذّنوب والآثام إلى كبائرٍ وصغائرٍ بالإجماع بينهم وعرّفوا الكبائر على أنّها كلّ معصيةٍ يتعدّى بها الإنسان حدّاً من حدود الله سبحانه وتعالى وتجلب له العذاب والوعيد كاللّعنة والطّرد من رحمة الله أو السّخط والغضب عليه أو دخول النّار يوم القيامة والعياذ بالله  و ينبغي على المسلم أن يتجنّب الكبائر وذلك بالتفكّر في عظمة الخالق الّذي يقدم على معصيته قبل أن يفكّر في مدى عظم ذنبه الّذي اقترفه فالله جلّ وعلا هو المستحقّ للعبادة دون الإشراك به، وقد أمر الله تعالى عباده بتجنّب كبائر الذّنوب ووعد من أطاعه بالنّعيم والرّحمة والغفران يوم القيامة حيث قال جلّ وعلا في محكم تنزيله: {إِن تَجْتَنِبُواْ كَبَآئِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلاً كَرِيمًا}،ii2ii وإنّ أعظم الكبائر هي الإشراك بالله تعالى والعياذ بالله والإشراك به جلّ وعلا يُخرِج صاحبه من ملّة الإسلام وينبغي له العودة والتّوبة وتجديد إسلامه وإيمانه، وقد اختلف العلماء المسلمون في حصر عدد الكبائر وتعدّدت الأقوال من سبعة كبائرٍ إلى بضعٍ وسبعين كبيرةً ومنها شرب الخمر والزّنا وترك الصّلاة وغيرهم الكثير والله أعلم.ii3ii

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *